برگ هايي از تاريخ حسيني   خطبه هاي نور ـ خطبه هاي بديع ومتمايز شهيد جمعة ـ كتاب خطب الجمعة باللغة الفارسية   أثر السياق في توجيه دلالة الالفاظ دراسة في كتاب منة المنان   الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   كتاب البيع ج(2)   كتاب البيع ج (1)   بحوث في صلاة الجمعة   الوافية في حكم صلاة الخوف في الإسلام   الفتاوى الواضحة ج(2)   الفتاوى الواضحة ج (1)   كتاب الطهارة ج (1)   حبّ الذّات وتأثيره في السلوك الإنساني   السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين   صدر حديثاً الجلد الثاني من كتاب الطهارة   ذكرى استشهاد امير المؤمنين عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى(ع)   ذكرى مولد الإمام الزمان(عجل الله تعالى فرجه)   ذكرى مولد الأنوار الثلاث   ذكرى استشهاد السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس)   صدر حديثاً الجلد الثاني من كتاب الطهارة   آية الله العظمى السيد محمود الهاشمي الشاهرودي في ذمة الخلود   صدر حديثاً كتاب تعليقات على كتاب السنة والشيعة لإحسان إلهي ظهير   صدر حديثاً   تقريرات في علم أصول الفقه ج ١ و٢   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها   ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء(س)   شجب واستنكار   ذكرى المولد النبوي الشريف وحفيده الإمام الصادق والسيد محمد الصدر   ذكرى شهادة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)   ذكرى رحيل الرسول الأكرم وسبطيه الحسن المجتبى والإمام الرضا   ذكرى استشهاد الإمام السجاد عليه السلام   تغيير اسم الموقع   السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين   عيد الغدير الأغر   ذكرى ميلاد الإمام الهادي عليه السلام   ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام   ذكرى استشهاد الإمام الجواد عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام   ذكرى استشهاد السيد الشهيد الصدر ونجليه (قدس)   كتاب أثر السياق   السلام عليك يا جعفر بن محمد الصادق   عيد الفطر المبارك   ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى ـ كريم أهل البيت   ذكرى مولد منقذ البشرية   ذكرى ميلاد الانوار الثلاث   السلام على المعذب في قعر السجون وظلم المطامير   السلام على قلب زينب الصبور ولسانها الشكور   ذكرى ميلاد الإمام علي عليه السلام   ميلاد الامام الجواد (عليه السلام)   السلام عليك يا هادي الاُمة   ذكرى مولد الإمام الباقر عليه السلام   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)   السلام على المغصوب حقها   ذكرى وفاة السيدة فاطمة المعصومة(سلام الله عليها)   ذكرى ميلاد الإمام الحسن العسكري   ذكرى مولد الرسول الأكرم(ص) حفيده الإمام الصادق(ع) والسيد الشهيد محمد الصدر(قدس)   ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام   ذكرى رحيل الرسول والإمام الحسن والإمام الرضا عليهم آلاف التحية والسلام   السلام على الحسن المجتبى   السلام عليك يا سيد الساجدين   لا يوم كيومك يا أبا عبد الله   ذكرى ميلاد الإمام الكاظم عليه السلام   ذكرى مولد الإمام علي الهادي عليه السلام   اسعد الله أيامكم بحلول العيد الأضحى المبارك   ذكرى استشهاد الإمام الباقر عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام   الذكرى السنوية الثامنة عشر لاستشهاد السيد الشهيد محمد الصدر ونجليه(قدس)   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام   عيد الفطر المبارك   تهدمت والله اركان الهدى   ذكرى مولد كريم أهل البيت الإمام الحسن المجتبى عليه السلام   خطبة الرسول الاكرم(ص) في استقبال شهر رمضان المبارك   ذكرى ميلاد منجي البشرية   اسعد الله ايامكم   نبارك لكم المبعث النبوي الشريف   ذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام   ذكرى وفاة السيدة زينب سلام الله عليها   ذكرى مولد أمير المؤمنين عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الجواد عليه السلام   عظم الله اجوركم بذكرى استشهاد الإمام الهادي عليه السلام   ذكرى استشهاد المفكر الكبير آية الله العظمى السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس)   ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها   عظم الله اجوركم بذكرى رحيل السيدة الزهراء عليها السلام   ميلاد الإمام الحسن العسكري   صدر حديثا   ذكرى مولد السيد الشهيد محمد الصدر(قدس)   ذكرى مولد الإمام الصادق(ع)   ذكرى مولد الرسول الاعظم   ذكرى استشهاد الإمام الحسن العكسري(ع)   كتاب البيع الجزء العاشر والحادي عشر   ذكرى رحيل نبي الامة وولدية الإمام الحسن والإمام الرضا (ع)   حلول شهر صفر   ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام   الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   ذكرى ميلاد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام   ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون   ذكرى استشهاد الامام الصادق عليه الصلاة والسلام   قريباً: اصدار كتاب البيع ج10 وج11 وكتاب الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   إصدار البرنامج الرقمي (تراث آية الله العظمى السيد الشهيد محمد الصدر(قدس))   عيد الفطر المبارك   ذكرى شهادة الإمام علي عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)   متى ترانا ونراك وقد نشرت لواء النصرِ ترى   اسعد الله ايامكم   شهادة الإمام علي الهادي(عليه السلام)   صدر حديثا المجلد التاسع من كتاب البيع   ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها   نبارك لكم ذكرى ميلاد الرسول الأعظم وحفيده الإمام الصادق وولدهما السيد الشهيد محمد الصدر   صدر حديثاً كتاب المهدي المنتظر(عجل الله فرجه)   صدر حديثا المجلد السابع والمجلد الثامن من كتاب البيع   صدر حديثاً كتاب الرسائل والمقالات   حقوق الوالدين‏    شهر رمضان في قلب وعقل الشهيد السيد الصدر    واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام    قصة من التأريخ الإسلامي (١)    نظرية في السلوك الإنساني    من هو الحاكم الأعلى في الدولة الإسلامية؟    الأعياد في الإسلام    شفتان من الماء    خطاب إلى المستقبل    أين الأدب الإسلامي الملتزم؟    أيها العقل    النصيحة الأخيرة    الآمال القاتلة    أعشاب صحراوية    نبوءة الإيمان    الجمعة الأولى غير متوفرة حالياً   
 [إنِّ] الأدب والشعر ليس فقط أنَّه لم يكن هو الهدف، بل ينبغي أن يحكم عليه بالزوال والاضمحلال لأجل تكريس الجهد للأهداف الحقيقيّة للدين والدنيا والآخرة. وهذا هو الذي يمثّل وجودي الفعليّ بفضل ربيّ وإحسانه
1 حقوق الوالدين‏ عامة
2 شهر رمضان في قلب وعقل الشهيد السيد الصدر عامة
3 واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام عامة
4 قصة من التأريخ الإسلامي (١) أدبية
5 نظرية في السلوك الإنساني قرآنية
6 من هو الحاكم الأعلى في الدولة الإسلامية؟ عامة
7 بين الدين والدنيا عامة
8 الأعياد في الإسلام عامة
9 شفتان من الماء قرآنية
10 خطاب إلى المستقبل أدبية
11 أين الأدب الإسلامي الملتزم؟ أدبية
12 أيها العقل أدبية
13 النصيحة الأخيرة أدبية
14 الآمال القاتلة أدبية
15 أعشاب صحراوية أدبية
16 نبوءة الإيمان أدبية
17 قراء فلسفية في حقيقة الاستعاذة من الشرّ قرآنية
18 في معنى ثقل الميزان وخفته قرآنية
19 في معنى تعليم الله للإنسان قرآنية
20 في معنى الكَوْثَر في قوله تعالى: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) قرآنية
21 في معنى الأرض وزلزالها في قوله تعالى: (إِذَا زُلزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا) قرآنية
22 كيف تطّلع النار على الأفئدة؟ قرآنية
23 المراد من عبادي في قوله تعالى: (فَادْخُلِي فِي عِبَادِي) قرآنية
24 المراد من الماء الدافق في قوله تعالى: (خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ) قرآنية
25 المراد بشرح الصدر في قوله تعالى: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) قرآنية
26 فيما يستدل به على حرمة الشعر قرآنية
27 في معنى الربائب قرآنياً قرآنية
28 في حرمة الخمر والمسكر قرآنية
29 رد التحية من منظور قرآني قرآنية
30 حجّيّة القراءات قرآنية
31 القرآن الكريم ومخالفة القواعد العربية قرآنية
32 قوله تعالى: (وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ) قرآنية
33 مقارنة بين التطهير وإذهاب الرجس قرآنية
34 الزهد في النكاح قرآنية
35 السحر حقيقته وأحكامه قرآنية
36 قراءة في قوله تعالى(وشاورهم في الأمر) قرآنية
37 العدالة المشترطة لمتعدد الزوجات قرآنية
38 بحث حول تنصيف مهر الزوجة قرآنية
39 الزواج المبكر في نظر الإسلام قرآنية
40 قصّة التضحية الخالدة قرآنية
41 الاستدلال على العصمة بآية التطهير قرآنية
42 معنى التطهير والرجس قرآنية
43 في الفهم الأخلاقي للسجود القرآني قرآنية
44 الكذب معانيه واستعمالاته في القرآن الكريم قرآنية
45 أغراض سور القرآن الكريم قرآنية
46 الربا حقيقته وحكمه قرآنية
47 كيف اكتمل إعداد القائد المنتظر(عج) عقائدية
48 الجهاد العلمي عند الإمام الحسن العسكري (ع) عقائدية
49 الخطوط العامة لمواقف الإمام الهادي(عج) عقائدية
50 الاتجاهات العامة في عصر الغيبة الصغرى عقائدية
51 تمهيد الإمام الحسن العسكري (ع) لغيبة ولده المهدي(عج) عقائدية
52 في كيفية تصرف الإمام المهدي(عج) في الشؤون المالية عقائدية
53 حياة الإمام المهدي(عج) الخاصة عقائدية
54 حل الإمام المهدي(عج) للمشاكل العامة والخاصة عقائدية
55 تعيين المهدي (عج) لوكلاء متعددين غير السفراء الأربعة عقائدية
56 أهداف مقابلة المهدي (عج) للآخرين وحقيقة أسلوبها خلال غيبته الصغرى عقائدية
57 السفارات المزورة عن المهدي (عج) عقائدية
58 الخصائص العامة والمضمون الاجتماعي للسفارة عامة
59 أعمال السفراء عامة
60 نقاط الضعف في التأريخ الامامي الخاص بحوث ودراسات
61 نقاط الضعف في التأريخ الاسلامي بحوث ودراسات
62 مشكلات تاريخنا الخاص بحوث ودراسات
63 كيف نؤمن فعلاً بوجود المهدي(عج) عقائدية
64 كيف نؤمن بأن المهدي قد وجد عقائدية
65 حكمة عدم الظهور في الوقت الحالي عقائدية
66 الغاية من إطالة عمر الإمام المهدي(عج) عقائدية
67 الامكان العلمي لطول عمر الامام(ع) عقائدية
النصيحة الأخيرة
النصيحة الأخيرة

النصيحة الأخيرة(1)
أضفى جوّ الليل البهيم على هذه الغابة الكثيفة الشجراء، جوّاً أسود فاحماً، يوحي لما فيها من نبات وحيوان، بالوحشة والروعة، ويغيّر فيها ما كانت تعجّ به من أوجه نشاط الحياة أثناء النهار، يغيّره إلى نوعٍ من الصمت العميق والسكون الموحش الدفين.
فلم يعد يسمع خلال هذه الغابة المترامية الأطراف إلَّا ما تحدثه يد الأشجار من حفيفٍ خفيف، يلامس أوتار الأُذن برقّةٍ وفتور، عندما تلاعبها أنامل النسيم الهادئة، وإلَّا ما يُسمع من أجنحة طيور الليل، وهي تغادر مكامنها إلى حيث مطالب الرزق.
وإلَّا وقع أقدام وحشٍ هائم، لم يتطرّق النوم إلى عينيه من شدّة الجوع، فمشى خلال الليل البهيم باحثاً عمّا يسدّ به رمقه من ضعفاء الحيوان.
في هذا الليل وتحت أُفق هذا الجوّ الساكن، كانت تضطجع فوق العشب الوثير، وتحت مجموعةٍ ملتفّةٍ رائعةٍ من الأشجار الباسقة، لبوةٌ مريضة، تجمع حولها أشبالها، وتئنّ بين الحين والآخر من وطأة الألم، وتستوحي من ذلك الجوّ الهادئ الرهيب مزيداً من الوحشة والألم والكسل.
وكانت أوصال الألم تستشري في إهابها بنشاطٍ صامت، وتمشي بأعصابها بهمّةٍ هادئة، مستمدّةً من ذلك الليل البهيم حيويّةً متزايدة، ونشاطاً منقطع النظير.
آلام اللبوة تتزايد شيئاً فشيئاً، ولواعجها تثقل عليها باستمرار، وآهاتها وأنينها يزداد تتابعاً، ويتأكّد عمقاً. فمرّة ينطلق منها الزفير انطلاق المتفجّر الثائر، وأحياناً يخرج من بين أشداقها خروج اليائس الصامت. وهي بين الحالتين مستسلمةٌ إلى العشب لا تعرف ملجأً ولا تعلم دواء.
وإذ رأى أشبالها ما في أُمّهم [من] ألمٍ ممضّ، وما تعانيه من وحشةٍ وحسرة، وما تكابده من مرضٍ أليم، توجّهوا إليها بخشوعٍ وأدب، راجين منها أن تسمح لهم بالبحث لها عن طبيبٍ في أرجاء هذه الغابة الكبيرة؛ لعلّه يستطيع تشخيص دائها وتعيين دوائها، ويكون على يديه شفاؤها العاجل السريع، وإن استلزم الحال إيقاظه من نومه وإزعاجه في أحلامه.
وحين رأت الأُمّ الرؤوم مبلغ حنوّ أشبالها ولوعتهم عليها، شكرت لهم عواطفهم، وأثنت على حسن كرمهم، وأذنت لهم بالذهاب.
لم يغب الأشبال إلَّا برهةً من الزمن، جاؤوا بعدها ومعهم أرنبٌ عجوز، ينطّ بين العشب ببطءٍ وتثاقل، قد خالط النوم عينيه، وأزعج التعب رجليه.
واقتربوا منها، وانحنى الأرنب بأدبٍ واحترام، مسلّماً على اللبوة الأُمّ، فرحّبت به، وشكرت له سعيه، وأذنت له بالجلوس.
وإذ ضمّهم ذلك المجلس، ابتدر أكبر أبنائها بالكلام، محاولاً تعريف هذا الضيف القادم لأُمّه، فذكر أنَّه أرنبٌ صالح، معروفٌ بالتقوى والورع، وبطهارة النفس وصفاء الضمير، إلى جانب دقّةٍ في النظر، وسعةٍ في التفكير، واطّلاعٍ واسع على علوم الطبّ.
وطلب هذا الشبل من أُمّه أن تسمح للطبيب أن يشخّص ما بها من داء، ويعيّن ما تشكوه من آلام؛ لعلّه أن يصف لها الدواء الناجع الصحيح.
وبعد أن جسّ الأرنب نبضها ونظر إلى لسانها، واستمع إلى دقّات قلبها، انسحب بهدوء، وجلس مرةً أُخرى في مكانه الأوّل. ثُمَّ تأوّه آهةً صغيرةً تحمل ما يريد أن يبديه تجاه هذه اللبوة المريضة من شفقةٍ ورحمة.
ثُمَّ قال لها: إنَّك يا سيّدتي في صحّةٍ وعافيةٍ ولا داء فيك، ولا يحتوي جسمك على تشنّج أو التهاب أو اضطراب، وإنَّما الذي تحسّينه وتشكين منه، إن سمحت لي بذكره، إنَّما هو خمولٌ أصابك، وكسلٌ ألمَّ بكِ منذ أيّام، منعكِ عن ممارسة نشاطك الاعتيادي في الحياة، وأدّى بك إلى عدم تناول المقدار الطبيعي لك من الطعام والشراب، فأنتجَ ما تجدينه من ألمٍ ووحشة.
وإنّي سوف لن أصف لك دواءً تستعملينه، ولا عقّاراً تصنعينه، وإنَّما الذي أعتقده أنَّ أنجع الأدوية بالنسبة إليك هو أن تقومي بنفسك، شيئاً فشيئاً بفعاليات الحياة، وتباشري عملك الطبيعي فيها، وتقومي بما تتطلّبه منك من واجبات، وما لك عندها من حقوق.
واتّبعي أحسن الطرق التي توصلك إلى حقوقك والقيام بواجباتك؛ لكي تستطيعي أن تتناولي من ثمار جهدك التي تغرسينها بيدك، فاكهةً شهيّةً ناضجة، لا يشوبها ألم، ولا تختلط بها حسرةٌ ووحشة.
وإنّي أعدك، أنَّك بمجرّد أن تذوقي الثمار الشهيّة التي تقطفينها من بساتين عملك، فإنَّ داءك سوف يزول، وستبرئين تماماً من هذه الشكاة.
ما إن سمعت اللبوة من الأرنب الطبيب هذا الكلام، حتّى تغيّر وجهها عليه، ولاعبت ملامحها مسحةٌ من العبوس والاشمئزاز.
ثُمَّ قالت له: دع عنك فلسفتك هذه جانباً، كيف تنصحني بالحركة وممارسة النشاط، وأنت على ما تراني عليه من المرض والذبول؟
فأجابها الأرنب: إنَّني قد أدّيتُ لكِ النصيحة، وقمت بالواجب أمام ربّي وضميري، ولك فيما قلتُ مِن الشفاء ما تطلبين لو كنت تعلمين.
فقالت له بحدّة وعبوس: اذهب فقد خالط الشيب عقلك أيَّها الأرنب العجوز. وحاولت أن تضربه بمخالبها ولكنّها لم تقوَ على القيام، وفرّ الأرنب من بين يديها هارباً.
بقيت اللبوة عندئذٍ تئنّ تحت ضغط الألم الثقيل وتتقلّب على فراش المرض الأليم في ذلك الليل الموحش الرهيب، تقتات من آلامها مرّ الطعام وتتجرّع من وحشتها أكؤس العلقم والصاب، وازداد وجد الأشبال على أُمّهم الطريحة، وتضاعفت لوعتهم على ما تعاني من ألمٍ وحسرة. واستأذنوها بعد برهةٍ صغيرةٍ للتجوّل في هذه الغابة المظلمة مرّةً أُخرى لعلّهم أن يجدوا طبيباً آخر أبعد نظراً وأعمق فكراً من ذلك الأرنب العجوز، لعلّه أن يوفّق إلى الإسراع بها إلى أملها الكبير في الشفاء العاجل الجميل.
وجاس الأشبال مرّةً أُخرى خلال الغابة الشجراء، باحثين بما أُوتوا من خبرةٍ وجهد عن طبيبٍ جديد.
ولم يمرّ على اللبوة زمانٌ طويل، إلَّا ورأت أشبالها عائدين، وبصحبتهم ثعلبٌ شابٌّ قويّ، تقفز من عينيه علائم المكر والدهاء، وتنطق حركاته بالحيويّة والنشاط، وتدلّ ملامحه على ما في نفسه من نزوات الشباب.
واقتربوا منها، وأقعى الثعلب عن قرب، وأبدى تحيّةً مقتضبةً باحترامٍ للّبوة المريضة، ثُمَّ استأذنها بمباشرة أعماله كطبيب، فأذنت له.
أطال الثعلب الفحص، وقلَّب المريضة ظهراً لبطن، وتأكّد في فحصه عدّة مرّات، وكان بين الفينة والفينة، يفتر عن الفحص؛ ليفكّر ويتدبّر.
وعندما انتهى، رفع رأسه بدهاء ومكر، وهزّ رأسه هزّةً خفيفة، توحي للّبوة أنَّه مشفقٌ عليها رحيمٌ بها، ثُمَّ ابتدرها بالكلام قائلاً:
إنَّني آسف، إذ أخبرك أنَّ بدنك محتوٍ على عدد من الأمراض الجسيمة، والعلل الخطيرة، من اضطرابٍ في القلب وتضخّمٍ في الكبد وقرحةٍ في المعدة، وهذه الأمراض تحتاج إلى طول في العلاج، وكثرةٍ في الدواء، وإلى إنفاق زمانٍ طويلٍ في النوم المريح الخالي من ممارسة أيّ نشاط.
وإنَّه ينبغي لكِ أن لا تفكّري في شؤون الحياة، وأن لا تحملي بين جنبيك همومها وآلامها وتتعبي على تحصيل لقمة العيش فيها، وإنَّما دعي ذلك إلى أشبالك الكرام، الساهرين على راحتك وحسن مداراتك.
وإنَّني واصفٌ لك بعض الأدوية المساعدة لكِ في شفائك، والموصلة إليكِ صحّتكِ، بأسرع وقتٍ وأسهل طريق، وإنَّي سوف أتعهّدك بين الفينة والفينة بالزيارة والفحص والإرشاد.
وبعد أن كتب لها قائمة الأدوية في ورقة، ودّعها بحفاوةٍ وإكرام، وذهب إلى حال سبيله.
ومن ثَمَّ تصدّى الأشبال إلى تحصيل الدواء وجمعه من أطراف الغابة، واستخلاصه من النباتات المتعدّدة والمعادن المختلفة. وأنفقوا في ذلك وقتاً طويلاً، حتّى كادت الشمس أن ترسل أشعّتها الدافئة بعد ذلك الليل البهيم، على أشجار الغابة الباسقة؛ لتكسوها روعةً وجمالاً، وتجعلها سرّاً وفتنةً للناظرين.
عاد الأشبال بعد ذلك العناء الطويل إلى أُمّهم الطريحة، ليقدّموا لها الدواء الذي أحضروه، فوجدوا أنَّ حالها قد ساء، وصحّتها قد تنازلت، وقد استشرى بها المرض أكثر فأكثر، فسلّموا عليها بأدبٍ واحترام، ونظروا إليها بحسرةٍ وألم، وأسرعوا بإعطائها شيئاً من الدواء الذي حملوه.
وتناولت اللبوة الدواء، ثُمَّ التفتت إليهم، وحاولت جاهدة أن تغتصب من بين آهاتها المتواصلة، وقتاً كافياً لأن تقول: آه، لو كنت قد أطعت الأرنب العجوز، ومارست حقّي في الحياة، شيئاً فشيئاً منذ المساء السابق، إذن لم أكن لأصل إلى هذا الموقف الأليم.
ولو كنت قد سلكت الطريقة الفضلى في الحياة، ومارست حقوقي وواجباتي باتّزان لما وصلت إلى هذه النتيجة الرهيبة، ولانقشعت عنّي حجب الوحشة، وانزاح عنّي الألم إلى غير رجعة.
فإنَّ النشاط الدائب البنّاء، في سبيل تطبيق منهج الحياة القويم، والوصول إلى ثماره الناضجة الشهيّة، بكدّ اليمين وعرق الجبين، خيرٌ على كلّ حال، من الاستسلام إلى الكسل، والإعراض عمّا تعجّ به الحياة من حقوقٍ وواجبات، والاكتفاء بشرب الدواء بوحشةٍ وحسرة، على فراش المرض الرهيب.
وليس هذا الدواء الذي تجرّعته الآن، بمشورة ذلك الثعلب الماكر، إلَّا الطريق المحتوم إلى الهلاك، وإلى مغادرة الحياة، فقد أخطأ تشخيص الداء ووصف الدواء، وما أظنني إلَّا مفارقتكم بعد قليل.
ونصيحتي الأخيرة إليكم: أنَّكم إذا مرضتم يا أشبالي الأعزّاء في يوم من الأيَّام، فارجعوا إلى ذلك الأرنب العجوز، أو إلى مَن يسير على شاكلته في العمل والتفكير، وحذار أن يخطر في أذهانكم الرجوع إلى مثل ذلك الثعلب الماكر الشرّير.
ــــــــــــــــــــــ
(1) [تاريخ كتابة البحث] الخميس: 23/10/1384 = 24/2/1965 (منه (قدس)).