برگ هايي از تاريخ حسيني   خطبه هاي نور ـ خطبه هاي بديع ومتمايز شهيد جمعة ـ كتاب خطب الجمعة باللغة الفارسية   أثر السياق في توجيه دلالة الالفاظ دراسة في كتاب منة المنان   الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   كتاب البيع ج(2)   كتاب البيع ج (1)   بحوث في صلاة الجمعة   الوافية في حكم صلاة الخوف في الإسلام   الفتاوى الواضحة ج(2)   الفتاوى الواضحة ج (1)   كتاب الطهارة ج (1)   حبّ الذّات وتأثيره في السلوك الإنساني   السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين   صدر حديثاً الجلد الثاني من كتاب الطهارة   ذكرى استشهاد امير المؤمنين عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى(ع)   ذكرى مولد الإمام الزمان(عجل الله تعالى فرجه)   ذكرى مولد الأنوار الثلاث   ذكرى استشهاد السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس)   صدر حديثاً الجلد الثاني من كتاب الطهارة   آية الله العظمى السيد محمود الهاشمي الشاهرودي في ذمة الخلود   صدر حديثاً كتاب تعليقات على كتاب السنة والشيعة لإحسان إلهي ظهير   صدر حديثاً   تقريرات في علم أصول الفقه ج ١ و٢   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها   ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء(س)   شجب واستنكار   ذكرى المولد النبوي الشريف وحفيده الإمام الصادق والسيد محمد الصدر   ذكرى شهادة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)   ذكرى رحيل الرسول الأكرم وسبطيه الحسن المجتبى والإمام الرضا   ذكرى استشهاد الإمام السجاد عليه السلام   تغيير اسم الموقع   السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين   عيد الغدير الأغر   ذكرى ميلاد الإمام الهادي عليه السلام   ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام   ذكرى استشهاد الإمام الجواد عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام   ذكرى استشهاد السيد الشهيد الصدر ونجليه (قدس)   كتاب أثر السياق   السلام عليك يا جعفر بن محمد الصادق   عيد الفطر المبارك   ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى ـ كريم أهل البيت   ذكرى مولد منقذ البشرية   ذكرى ميلاد الانوار الثلاث   السلام على المعذب في قعر السجون وظلم المطامير   السلام على قلب زينب الصبور ولسانها الشكور   ذكرى ميلاد الإمام علي عليه السلام   ميلاد الامام الجواد (عليه السلام)   السلام عليك يا هادي الاُمة   ذكرى مولد الإمام الباقر عليه السلام   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)   السلام على المغصوب حقها   ذكرى وفاة السيدة فاطمة المعصومة(سلام الله عليها)   ذكرى ميلاد الإمام الحسن العسكري   ذكرى مولد الرسول الأكرم(ص) حفيده الإمام الصادق(ع) والسيد الشهيد محمد الصدر(قدس)   ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام   ذكرى رحيل الرسول والإمام الحسن والإمام الرضا عليهم آلاف التحية والسلام   السلام على الحسن المجتبى   السلام عليك يا سيد الساجدين   لا يوم كيومك يا أبا عبد الله   ذكرى ميلاد الإمام الكاظم عليه السلام   ذكرى مولد الإمام علي الهادي عليه السلام   اسعد الله أيامكم بحلول العيد الأضحى المبارك   ذكرى استشهاد الإمام الباقر عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام   الذكرى السنوية الثامنة عشر لاستشهاد السيد الشهيد محمد الصدر ونجليه(قدس)   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام   عيد الفطر المبارك   تهدمت والله اركان الهدى   ذكرى مولد كريم أهل البيت الإمام الحسن المجتبى عليه السلام   خطبة الرسول الاكرم(ص) في استقبال شهر رمضان المبارك   ذكرى ميلاد منجي البشرية   اسعد الله ايامكم   نبارك لكم المبعث النبوي الشريف   ذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام   ذكرى وفاة السيدة زينب سلام الله عليها   ذكرى مولد أمير المؤمنين عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الجواد عليه السلام   عظم الله اجوركم بذكرى استشهاد الإمام الهادي عليه السلام   ذكرى استشهاد المفكر الكبير آية الله العظمى السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس)   ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها   عظم الله اجوركم بذكرى رحيل السيدة الزهراء عليها السلام   ميلاد الإمام الحسن العسكري   صدر حديثا   ذكرى مولد السيد الشهيد محمد الصدر(قدس)   ذكرى مولد الإمام الصادق(ع)   ذكرى مولد الرسول الاعظم   ذكرى استشهاد الإمام الحسن العكسري(ع)   كتاب البيع الجزء العاشر والحادي عشر   ذكرى رحيل نبي الامة وولدية الإمام الحسن والإمام الرضا (ع)   حلول شهر صفر   ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام   الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   ذكرى ميلاد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام   ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون   ذكرى استشهاد الامام الصادق عليه الصلاة والسلام   قريباً: اصدار كتاب البيع ج10 وج11 وكتاب الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   إصدار البرنامج الرقمي (تراث آية الله العظمى السيد الشهيد محمد الصدر(قدس))   عيد الفطر المبارك   ذكرى شهادة الإمام علي عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)   متى ترانا ونراك وقد نشرت لواء النصرِ ترى   اسعد الله ايامكم   شهادة الإمام علي الهادي(عليه السلام)   صدر حديثا المجلد التاسع من كتاب البيع   ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها   نبارك لكم ذكرى ميلاد الرسول الأعظم وحفيده الإمام الصادق وولدهما السيد الشهيد محمد الصدر   صدر حديثاً كتاب المهدي المنتظر(عجل الله فرجه)   صدر حديثا المجلد السابع والمجلد الثامن من كتاب البيع   صدر حديثاً كتاب الرسائل والمقالات   حقوق الوالدين‏    شهر رمضان في قلب وعقل الشهيد السيد الصدر    واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام    قصة من التأريخ الإسلامي (١)    نظرية في السلوك الإنساني    من هو الحاكم الأعلى في الدولة الإسلامية؟    الأعياد في الإسلام    شفتان من الماء    خطاب إلى المستقبل    أين الأدب الإسلامي الملتزم؟    أيها العقل    النصيحة الأخيرة    الآمال القاتلة    أعشاب صحراوية    نبوءة الإيمان    الجمعة الأولى غير متوفرة حالياً   
 المميزات التي انفرد بها أمير المؤمنين (عليه السلام) كثيرة جداً دنيوياً وأخروياً. بل من الممكن القول انه انفرد بكل مميزاته وعالي بكل أوصافه. وان كانت هذه الأوصاف موجودة عند البشر إلا أنَّه بالنسبة إلى مرتبته لا يماثله فيها احد.
1 حقوق الوالدين‏ عامة
2 شهر رمضان في قلب وعقل الشهيد السيد الصدر عامة
3 واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام عامة
4 قصة من التأريخ الإسلامي (١) أدبية
5 نظرية في السلوك الإنساني قرآنية
6 من هو الحاكم الأعلى في الدولة الإسلامية؟ عامة
7 بين الدين والدنيا عامة
8 الأعياد في الإسلام عامة
9 شفتان من الماء قرآنية
10 خطاب إلى المستقبل أدبية
11 أين الأدب الإسلامي الملتزم؟ أدبية
12 أيها العقل أدبية
13 النصيحة الأخيرة أدبية
14 الآمال القاتلة أدبية
15 أعشاب صحراوية أدبية
16 نبوءة الإيمان أدبية
17 قراء فلسفية في حقيقة الاستعاذة من الشرّ قرآنية
18 في معنى ثقل الميزان وخفته قرآنية
19 في معنى تعليم الله للإنسان قرآنية
20 في معنى الكَوْثَر في قوله تعالى: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) قرآنية
21 في معنى الأرض وزلزالها في قوله تعالى: (إِذَا زُلزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا) قرآنية
22 كيف تطّلع النار على الأفئدة؟ قرآنية
23 المراد من عبادي في قوله تعالى: (فَادْخُلِي فِي عِبَادِي) قرآنية
24 المراد من الماء الدافق في قوله تعالى: (خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ) قرآنية
25 المراد بشرح الصدر في قوله تعالى: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) قرآنية
26 فيما يستدل به على حرمة الشعر قرآنية
27 في معنى الربائب قرآنياً قرآنية
28 في حرمة الخمر والمسكر قرآنية
29 رد التحية من منظور قرآني قرآنية
30 حجّيّة القراءات قرآنية
31 القرآن الكريم ومخالفة القواعد العربية قرآنية
32 قوله تعالى: (وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ) قرآنية
33 مقارنة بين التطهير وإذهاب الرجس قرآنية
34 الزهد في النكاح قرآنية
35 السحر حقيقته وأحكامه قرآنية
36 قراءة في قوله تعالى(وشاورهم في الأمر) قرآنية
37 العدالة المشترطة لمتعدد الزوجات قرآنية
38 بحث حول تنصيف مهر الزوجة قرآنية
39 الزواج المبكر في نظر الإسلام قرآنية
40 قصّة التضحية الخالدة قرآنية
41 الاستدلال على العصمة بآية التطهير قرآنية
42 معنى التطهير والرجس قرآنية
43 في الفهم الأخلاقي للسجود القرآني قرآنية
44 الكذب معانيه واستعمالاته في القرآن الكريم قرآنية
45 أغراض سور القرآن الكريم قرآنية
46 الربا حقيقته وحكمه قرآنية
47 كيف اكتمل إعداد القائد المنتظر(عج) عقائدية
48 الجهاد العلمي عند الإمام الحسن العسكري (ع) عقائدية
49 الخطوط العامة لمواقف الإمام الهادي(عج) عقائدية
50 الاتجاهات العامة في عصر الغيبة الصغرى عقائدية
51 تمهيد الإمام الحسن العسكري (ع) لغيبة ولده المهدي(عج) عقائدية
52 في كيفية تصرف الإمام المهدي(عج) في الشؤون المالية عقائدية
53 حياة الإمام المهدي(عج) الخاصة عقائدية
54 حل الإمام المهدي(عج) للمشاكل العامة والخاصة عقائدية
55 تعيين المهدي (عج) لوكلاء متعددين غير السفراء الأربعة عقائدية
56 أهداف مقابلة المهدي (عج) للآخرين وحقيقة أسلوبها خلال غيبته الصغرى عقائدية
57 السفارات المزورة عن المهدي (عج) عقائدية
58 الخصائص العامة والمضمون الاجتماعي للسفارة عامة
59 أعمال السفراء عامة
60 نقاط الضعف في التأريخ الامامي الخاص بحوث ودراسات
61 نقاط الضعف في التأريخ الاسلامي بحوث ودراسات
62 مشكلات تاريخنا الخاص بحوث ودراسات
63 كيف نؤمن فعلاً بوجود المهدي(عج) عقائدية
64 كيف نؤمن بأن المهدي قد وجد عقائدية
65 حكمة عدم الظهور في الوقت الحالي عقائدية
66 الغاية من إطالة عمر الإمام المهدي(عج) عقائدية
67 الامكان العلمي لطول عمر الامام(ع) عقائدية
خطاب إلى المستقبل
خطاب إلى المستقبل

خطاب إلى المستقبل(1)
السلام عليك يا محمّد الصدر ورحمة الله وبركاته.
إليك يا محمّد الصدر أوجّه خطابي هذا، عسى أن ينال قسطاً من رضاك وقسطاً من تفكيرك، وعسى أن يوقظ في نفسك شيئاً من الذكريات الجميلة الباسمة، وشيئاً [من] الآلام الحادّة اللاذعة، وشيئاً آخر من العبرة والعظة.
لست أدري بِمَ أُلقّبك وبِمَ أُثني عليك؛ لأنَّني لا أعلم مقدارك الاجتماعي أو العلمي أو النفسي أو العقلي عند قراءتك لهذه السطور، بل لستُ أعلم أينبغي منّي ذلك لك أم لا ينبغي، كلّ الذي أعلمه أنَّك الآن تقرأ وتجيل النظر في هذه الكتابة المتواضعة التي كتبها شخصٌ أصغر منك سنّاً بقليلٍ أو كثير، ليضفي عليك سمات العالم المجهول والمستقبل المأمول، ليُسمعك كلماتٍ قد تُعدّها غضّاً من قدرك، أو أعلاءً لشأنك، أو وعظاً لك وإرشاداً.
إنَّك حرٌّ يا عزيزي بما تحكم به على هذه السطور، وأنا حرٌّ بدوري فيما أكتب لك من الكلام؛ فإنَّك مهما تكن قد كبرت، ومهما تكن قد عظمت، ومهما وسع تفكيرك وأُفق نفسك، فلستَ أعزّ منّي قدراً، ولا أكبر شأناً فيما بيني وبينك - لا فيما بيننا وبين الناس- فإنَّك من حيث رضيتَ أَم أبيتَ: أنا وأنا أنت، رضيتُ أم سخطتُ، ألستُ حاملاً نفس اسمك، ألستُ بذرةً نميتَ منها، وجسراً عبرتَ عليه، ألستَ تتكلّم بنفس نبرتي وبنفس فكرتي؛ فإنَّني أرى لنفسي حقّاً في أن أتكلّم معك ما أشاء من الكلام، [و]ليس لك حقّ الاختيار فيه، وإنَّك لتشعر الآن أنّك مسلوب الاختيار حقيقةً بالنسبة إليه؛ لأنَّك لا تستطيع أن تصحّح من أغلاطي في هذا الإنشاء، وهذا الإملاء، وإلَّا ارتفعت هذه المعنويّة الجميلة التي تربط حاضرك بماضيك. وأرى من الحقّ لنفسي أن أتكلّم معك كلاماً لم تسمعه من أحدٍ غيري، ولم تعهده من أيّ شخصٍ سواي، ولا يهمّني أن يُرضيك أو يغضبك.
قد يكون من واجبي - يا عزيزي- أن أعتني بإنشائي وأنمّق إملائي ليصل إليك جميلاً منسّقاً، كما أعتني به إذا أردتُ أن أعرضه على أيّ رجلٍ له مثل سنّك ومنزلتك.
ولا أنكرك أنّني سأبذل - وأنّني قد بذلت- بعض الوسع لأعتني بإنشائي وإملائي، ولكن لا لأجلك ولا لأجل أنَّه سوف يقع بين يديك؛ لأنَّك لا تُخجلني ولن تستطيع أن تُخجلني، بل لأجل الآخرين ولاحتمال أن يقع بيد شخصٍ آخر غيرنا يمكن أن نعدّه ثالثاً، ويمكن أن نعدّه ثانياً إن شئت.
تحيّتي إليك يا محمّد، واحترامي وسلامي، مهما تكن منزلتك، ومهما يكن علوّك أو هبوطك. إنَّ كاتب هذه السطور قد مات وقد ذهب به الدهر إلى غير رجعة، وقد جاء بك بدله لتقوم مقامه، ولترث نفسه وعلمه ومتاعه، ولتعمل عمله على هذه الدنيا البسيطة المترامية الأطراف، بل لتعمل أعمالاً لم يكن مستطيعها على أكثر المظنون. وإنَّك لتدرك هذا الآن بصورةٍ جليّةٍ واضحة، ولكن كاتب هذه السطور أيضاً لا زال حيّاً يُرزق، يشمّ الهواء وينظر الضياء، ويأكل الطعام ويمشي في الأسواق، ويفكّر ويعتبر؛ وليس أدلّ على ذلك منك وأنت لازلت تقرأ هذه السطور؛ لأنَّك نتيجة حياته التي امتلأت بالحوادث أنواعاً، والجميل والقبيح ألواناً، ومن المرّ والحلو طعوماً مختلفة، ولكنّني على كلِّ حال أسعد منك حظّاً؛ لأنَّني أحمل معي عمراً قد خسرته راغماً، وأحتفظ بيني وبين أجلي بسنين قد ذهبتْ منك إلى غير رجعة ولا أوبة، فلا أسف عليها، وتعساً لها من سنين غدّارةٍ خائنة. ولكن تأسّ يا عزيزي بغيرك، واعتبر بمَن حولك، فهذه سنّة الله تعالى في خلقه (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً)(2).
كم أحببت - يا عزيزي محمّد- أن أتحدّث إليك وأن أسمع منك، لأعرف ما صرت إليه من الكدر أو الصفو، أو من الصحّة أو السقم، أو من الغنى والفقر، أو غير هذه من عوارض الزمان وطوارق الحدثان، لولا أنَّ حجاباً كثيفاً من الزمن يحول بين رؤية أحدنا صاحبه وسماعه منه. ولا أظنّ أنَّك من الشوق مثلي بمكان لتسمع صوتي وترى شخصي كما أشتاق أن أراك وأن أتحدّث إليك، لأنَّك مررت بهذه المراحل التي لا زلتُ أمرّ بها، وأنوءُ بثقلها حتّى سئمتها، ولعلّك لا تتمنّى أن تعود إليها أو تسمع عنها خبراً أو ترى لها شبحاً.
ولا أكذبك - ولستُ مستطيعاً أن أكذبك- أنَّ هذا منوطٌ بالحال التي تمرّ بها الآن، وأرجو مخلصاً أن تكون أحسن حالاً منّي (ومَن أخلص مِن نفسك إليك)، فإن كانت حالك أحسن مِن حالي، فإنَّك لن تتمنّى أن تعود إلى الحال الذي وفّقك الله أن تتخلّص منها ورزقك حياةً أفضل وأجمل، وأمّا إذا كنت أنا أحسن منك حالاً - لا قدّر الله تعالى- فإنَّك لابدَّ أن تنشد هذا البيت من الشعر:
ربّ يومٍ بكيت منه فلمّا     *** جاءني غيره بكيتُ عليه
وتضحك منّي لأنَّني كنتُ متبرّماً من حياتي التي تحسب الآن أنَّها كانت سعادةً ونعيماً.
عزيزي محمّد الصدر، لعلّ في سماع صوت الماضي شيئاً من التسلية والأنس، وشيئاً من الضيق والسأم، وشيئاً من العبرة والعظة، وهذه الأُمور هي التي دعتني أن أكتب إليك هذا الخطاب لتتذوّقَ هذه العواطف، ولتمرّ نفسك بهذه الأجواء برهةً قصيرة من الزمن، ولتذكر الماضي وتمعن فيه النظر. وليس أحسن من استذكار الماضي واقتداء حسناته واجتناب سيّئاته.
ولا أخفيك أنَّ عندي سبباً غير هذه الأسباب دعاني للكتابة إليك، إنَّه سببٌ ربّما رجع عليك ببعض العبرة، وهو سببٌ يمسّني أكثر ممّا يمسّك، ويعود عليّ بأكثر مما يعود عليك، وهو التخفيف من هذا الحجاب الزمنيّ الكثيف، ومحاولة خرقه أو إزالته، ولا أقلّ من أن أتصوّر أنَّك ستقرأ كتاباً موجّهاً إليك منّي في زمنٍ قادم.
أُريد أن أنصحك بعدّة نصائح، وأن أملي عليك عدداً من المواعظ الواردة من السلف الصالح، ومن غير الواردة، لعلّك تستضيءُ بها في ظلمة حياتك، وإنّي لأعتقد أنَّك لن تعدو إلَّا أن تكون مثلي سامعاً للنصائح غير منتبهٍ إليها، معتبراً بالمواعظ غير عاملٍ بما تتطلّبه من عمل.
ولكن ماذا يمكنني أن أقول وأنت تعرف هذه المواعظ كلّها أو أكثر منها - إن لم تكن ألهتْك الدنيا بزخرفها وجرفتْك بتيّارها، لا سمح الله تعالى ولا قدّر- وتنظر إليها بشكلٍ أعمق وأدقّ، وستهزأ بي إذ أحاول التطاول على مقامك الذي تحسب أنَّه رفيعٌ وعظيم، وسوف تنظر إلى مستوى نفسي وأنا أكتب هذه السطور حقيراً متواضعاً لعلّك تسأم حتّى من إتمام هذا الخطاب. ولكن يجب عليك أن تستمرّ في قراءته لتقضي مآربي منك ومن إيحاء بعض العواطف - كالعبرة مثلاً- في نفسك، ومن إرغام الدّهر على أن أوصل صوتي إليك، سواءٌ كنت راضياً أم كارهاً. وأستمدّ العون من الله تبارك وتعالى على ذلك؛ فإنَّي أرجو أن يكون لك في هذا الخطاب عبرةٌ لا تعدلها عبرة، وعظةٌ ليس مثلها عظة، لعلّ نفسي - وأنا أكتب هذه السطور- لا يمكن أن تتصوّرها أو أن تصل إلى ذروتها.
عزيزي محمّد الصدر، اعتاد الناس في كتابة الخطابات أن يسألوا أحوال المخاطب وأن يطلبوا منه الجواب، فإمّا يكتب إليهم كما كتبوا وإمّا أن يحضر بنفسه عندهم ليراهم ويروه، ولكن - ويا للأسف الشديد- ليس إلى ذلك من سبيل في مثل هذا الخطاب؛ لأنَّني أدرك أنّك شخصٌ مجهول من قبلي، وأنَّك سوف تحدث في المستقبل، ولا يمكنني أن أسمع لك صوتاً أو أرى لك شخصاً، حتّى أعبر حفنةً من السنين وأخسر جزءاً من العمر. وتدرك أنت الآن أنَّني شخص اضمحلَّ مع اضمحلال الماضي وزال بزواله، فلا أثر له الآن لتتحدّث إليه أو لتراه، ولا يمكنك ذلك بأيّ حالٍ من الأحوال.
وعلى كلِّ حال، فإنَّني أرجو أن تكون في صحّةٍ جيّدة وحياةٍ سعيدةٍ، وخفّةٍ من الذنوب، وقلّةٍ من العيوب، وكثرةٍ من العلم والعمل الصالح لله تعالى، وللمجتمع الإسلامي.
والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.
الهوامش
ـــــــــــــــــــــــــ
(1) [تاريخ كتابته] الاثنين: 22/4/1381 = 2/10/1961 (منه (قدس)).
(2) سورة فاطر، الآية: 43.