برگ هايي از تاريخ حسيني   خطبه هاي نور ـ خطبه هاي بديع ومتمايز شهيد جمعة ـ كتاب خطب الجمعة باللغة الفارسية   أثر السياق في توجيه دلالة الالفاظ دراسة في كتاب منة المنان   الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   كتاب البيع ج(2)   كتاب البيع ج (1)   بحوث في صلاة الجمعة   الوافية في حكم صلاة الخوف في الإسلام   الفتاوى الواضحة ج(2)   الفتاوى الواضحة ج (1)   كتاب الطهارة ج (1)   حبّ الذّات وتأثيره في السلوك الإنساني   السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين   صدر حديثاً الجلد الثاني من كتاب الطهارة   ذكرى استشهاد امير المؤمنين عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى(ع)   ذكرى مولد الإمام الزمان(عجل الله تعالى فرجه)   ذكرى مولد الأنوار الثلاث   ذكرى استشهاد السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس)   صدر حديثاً الجلد الثاني من كتاب الطهارة   آية الله العظمى السيد محمود الهاشمي الشاهرودي في ذمة الخلود   صدر حديثاً كتاب تعليقات على كتاب السنة والشيعة لإحسان إلهي ظهير   صدر حديثاً   تقريرات في علم أصول الفقه ج ١ و٢   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها   ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء(س)   شجب واستنكار   ذكرى المولد النبوي الشريف وحفيده الإمام الصادق والسيد محمد الصدر   ذكرى شهادة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)   ذكرى رحيل الرسول الأكرم وسبطيه الحسن المجتبى والإمام الرضا   ذكرى استشهاد الإمام السجاد عليه السلام   تغيير اسم الموقع   السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين   عيد الغدير الأغر   ذكرى ميلاد الإمام الهادي عليه السلام   ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام   ذكرى استشهاد الإمام الجواد عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام   ذكرى استشهاد السيد الشهيد الصدر ونجليه (قدس)   كتاب أثر السياق   السلام عليك يا جعفر بن محمد الصادق   عيد الفطر المبارك   ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى ـ كريم أهل البيت   ذكرى مولد منقذ البشرية   ذكرى ميلاد الانوار الثلاث   السلام على المعذب في قعر السجون وظلم المطامير   السلام على قلب زينب الصبور ولسانها الشكور   ذكرى ميلاد الإمام علي عليه السلام   ميلاد الامام الجواد (عليه السلام)   السلام عليك يا هادي الاُمة   ذكرى مولد الإمام الباقر عليه السلام   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)   السلام على المغصوب حقها   ذكرى وفاة السيدة فاطمة المعصومة(سلام الله عليها)   ذكرى ميلاد الإمام الحسن العسكري   ذكرى مولد الرسول الأكرم(ص) حفيده الإمام الصادق(ع) والسيد الشهيد محمد الصدر(قدس)   ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام   ذكرى رحيل الرسول والإمام الحسن والإمام الرضا عليهم آلاف التحية والسلام   السلام على الحسن المجتبى   السلام عليك يا سيد الساجدين   لا يوم كيومك يا أبا عبد الله   ذكرى ميلاد الإمام الكاظم عليه السلام   ذكرى مولد الإمام علي الهادي عليه السلام   اسعد الله أيامكم بحلول العيد الأضحى المبارك   ذكرى استشهاد الإمام الباقر عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام   الذكرى السنوية الثامنة عشر لاستشهاد السيد الشهيد محمد الصدر ونجليه(قدس)   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام   عيد الفطر المبارك   تهدمت والله اركان الهدى   ذكرى مولد كريم أهل البيت الإمام الحسن المجتبى عليه السلام   خطبة الرسول الاكرم(ص) في استقبال شهر رمضان المبارك   ذكرى ميلاد منجي البشرية   اسعد الله ايامكم   نبارك لكم المبعث النبوي الشريف   ذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام   ذكرى وفاة السيدة زينب سلام الله عليها   ذكرى مولد أمير المؤمنين عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الجواد عليه السلام   عظم الله اجوركم بذكرى استشهاد الإمام الهادي عليه السلام   ذكرى استشهاد المفكر الكبير آية الله العظمى السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس)   ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها   عظم الله اجوركم بذكرى رحيل السيدة الزهراء عليها السلام   ميلاد الإمام الحسن العسكري   صدر حديثا   ذكرى مولد السيد الشهيد محمد الصدر(قدس)   ذكرى مولد الإمام الصادق(ع)   ذكرى مولد الرسول الاعظم   ذكرى استشهاد الإمام الحسن العكسري(ع)   كتاب البيع الجزء العاشر والحادي عشر   ذكرى رحيل نبي الامة وولدية الإمام الحسن والإمام الرضا (ع)   حلول شهر صفر   ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام   الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   ذكرى ميلاد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام   ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون   ذكرى استشهاد الامام الصادق عليه الصلاة والسلام   قريباً: اصدار كتاب البيع ج10 وج11 وكتاب الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   إصدار البرنامج الرقمي (تراث آية الله العظمى السيد الشهيد محمد الصدر(قدس))   عيد الفطر المبارك   ذكرى شهادة الإمام علي عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)   متى ترانا ونراك وقد نشرت لواء النصرِ ترى   اسعد الله ايامكم   شهادة الإمام علي الهادي(عليه السلام)   صدر حديثا المجلد التاسع من كتاب البيع   ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها   نبارك لكم ذكرى ميلاد الرسول الأعظم وحفيده الإمام الصادق وولدهما السيد الشهيد محمد الصدر   صدر حديثاً كتاب المهدي المنتظر(عجل الله فرجه)   صدر حديثا المجلد السابع والمجلد الثامن من كتاب البيع   صدر حديثاً كتاب الرسائل والمقالات   حقوق الوالدين‏    شهر رمضان في قلب وعقل الشهيد السيد الصدر    واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام    قصة من التأريخ الإسلامي (١)    نظرية في السلوك الإنساني    من هو الحاكم الأعلى في الدولة الإسلامية؟    الأعياد في الإسلام    شفتان من الماء    خطاب إلى المستقبل    أين الأدب الإسلامي الملتزم؟    أيها العقل    النصيحة الأخيرة    الآمال القاتلة    أعشاب صحراوية    نبوءة الإيمان    الجمعة الأولى غير متوفرة حالياً   
 إذا كان الطواف الرمز المادّي للدوران حول فكرة التوحيد وجعلها المركز الأساسيّ لنشاط الإنسان وسلوكه، فأحرى باستلام الحجر الأسود، أن يكون الرمز المادّي للاتّصال بفكرة التوحيد وملامستها في عالم الفكر والمعنى
1 حقوق الوالدين‏ عامة
2 شهر رمضان في قلب وعقل الشهيد السيد الصدر عامة
3 واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام عامة
4 قصة من التأريخ الإسلامي (١) أدبية
5 نظرية في السلوك الإنساني قرآنية
6 من هو الحاكم الأعلى في الدولة الإسلامية؟ عامة
7 بين الدين والدنيا عامة
8 الأعياد في الإسلام عامة
9 شفتان من الماء قرآنية
10 خطاب إلى المستقبل أدبية
11 أين الأدب الإسلامي الملتزم؟ أدبية
12 أيها العقل أدبية
13 النصيحة الأخيرة أدبية
14 الآمال القاتلة أدبية
15 أعشاب صحراوية أدبية
16 نبوءة الإيمان أدبية
17 قراء فلسفية في حقيقة الاستعاذة من الشرّ قرآنية
18 في معنى ثقل الميزان وخفته قرآنية
19 في معنى تعليم الله للإنسان قرآنية
20 في معنى الكَوْثَر في قوله تعالى: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) قرآنية
21 في معنى الأرض وزلزالها في قوله تعالى: (إِذَا زُلزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا) قرآنية
22 كيف تطّلع النار على الأفئدة؟ قرآنية
23 المراد من عبادي في قوله تعالى: (فَادْخُلِي فِي عِبَادِي) قرآنية
24 المراد من الماء الدافق في قوله تعالى: (خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ) قرآنية
25 المراد بشرح الصدر في قوله تعالى: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) قرآنية
26 فيما يستدل به على حرمة الشعر قرآنية
27 في معنى الربائب قرآنياً قرآنية
28 في حرمة الخمر والمسكر قرآنية
29 رد التحية من منظور قرآني قرآنية
30 حجّيّة القراءات قرآنية
31 القرآن الكريم ومخالفة القواعد العربية قرآنية
32 قوله تعالى: (وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ) قرآنية
33 مقارنة بين التطهير وإذهاب الرجس قرآنية
34 الزهد في النكاح قرآنية
35 السحر حقيقته وأحكامه قرآنية
36 قراءة في قوله تعالى(وشاورهم في الأمر) قرآنية
37 العدالة المشترطة لمتعدد الزوجات قرآنية
38 بحث حول تنصيف مهر الزوجة قرآنية
39 الزواج المبكر في نظر الإسلام قرآنية
40 قصّة التضحية الخالدة قرآنية
41 الاستدلال على العصمة بآية التطهير قرآنية
42 معنى التطهير والرجس قرآنية
43 في الفهم الأخلاقي للسجود القرآني قرآنية
44 الكذب معانيه واستعمالاته في القرآن الكريم قرآنية
45 أغراض سور القرآن الكريم قرآنية
46 الربا حقيقته وحكمه قرآنية
47 كيف اكتمل إعداد القائد المنتظر(عج) عقائدية
48 الجهاد العلمي عند الإمام الحسن العسكري (ع) عقائدية
49 الخطوط العامة لمواقف الإمام الهادي(عج) عقائدية
50 الاتجاهات العامة في عصر الغيبة الصغرى عقائدية
51 تمهيد الإمام الحسن العسكري (ع) لغيبة ولده المهدي(عج) عقائدية
52 في كيفية تصرف الإمام المهدي(عج) في الشؤون المالية عقائدية
53 حياة الإمام المهدي(عج) الخاصة عقائدية
54 حل الإمام المهدي(عج) للمشاكل العامة والخاصة عقائدية
55 تعيين المهدي (عج) لوكلاء متعددين غير السفراء الأربعة عقائدية
56 أهداف مقابلة المهدي (عج) للآخرين وحقيقة أسلوبها خلال غيبته الصغرى عقائدية
57 السفارات المزورة عن المهدي (عج) عقائدية
58 الخصائص العامة والمضمون الاجتماعي للسفارة عامة
59 أعمال السفراء عامة
60 نقاط الضعف في التأريخ الامامي الخاص بحوث ودراسات
61 نقاط الضعف في التأريخ الاسلامي بحوث ودراسات
62 مشكلات تاريخنا الخاص بحوث ودراسات
63 كيف نؤمن فعلاً بوجود المهدي(عج) عقائدية
64 كيف نؤمن بأن المهدي قد وجد عقائدية
65 حكمة عدم الظهور في الوقت الحالي عقائدية
66 الغاية من إطالة عمر الإمام المهدي(عج) عقائدية
67 الامكان العلمي لطول عمر الامام(ع) عقائدية
نظرية في السلوك الإنساني
نظرية في السلوك الإنساني

نظرية في السلوك الإنساني(1)
تتوارد على سمعي أثناء مطالعاتي ودراستي عديدٌ من تلك النظريّات التي تسمّى (بنظريّات ذات العامل الواحد)(2)، وهي: النظريّات التي تعزو ظاهرةً معيّنةً من ظواهر الكون، أو تعزو الكون كلّه، إلى عاملٍ واحدٍ فقط.
فمن هذه النظريّات: النظريّة الماركسيّة التي حاولت أن تُخضع الكون بمجموعه إلى تأثير المادّة تحت قيودٍ غليظةٍ من قانون الديالكتيك(3).
ومنها تلك النظريّات العديدة التي تعزو السلوك الإنساني إلى عاملٍ واحدٍ يختلف باختلاف هذه النظريّات، مثل: نظريّة فرويد(4) التي تعزو السلوك الإنساني وما يترتّب على السلوك الإنساني من حضارةٍ ومدنيّةٍ، ومن أخلاقٍ وعاداتٍ وأديان، إلى الجنس، وتعتبر الغريزة الجنسيّة هي العامل الأساسي الوحيد في التحكّم في الشخصيّة الإنسانيّة منذ الولادة وإلى الوفاة.
ومثل تلك النظريّات التي تدّعي بأن السلوك الإنساني مسبّب عن حبّ السيطرة والسطوة أو طلب المال أو الخوف أو السعي نحو الكمال.
ومثل تلك النظريّات التي تعزو السلوك الإنساني والطبيعة البشريّة إلى وجودها في منطقةٍ جغرافيّة معيّنة ذات مناخٍ خاصّ.
فكانت مثل هذه النظريّات تتوارد على ذهني، فأعرف بعضها بشيءٍ من التفصيل، وأعرف الأُخرى بشيءٍ من الغموض والارتباك، وكنتُ أتمنّى أن يكون لي نظريّة ذات عاملٍ واحد تفسّر أيّ ظاهرة من ظواهر الكون، وخاصّة السلوك الإنساني بعاملٍ يختلف عن تلك التي تدّعيها تلك النظريّات.
ولكنّني كنتُ أحاول أن أقنع نفسي بأنَّ هذه النظريّات قد استوعبت كلّ ما يمكن أن يُتصوّر من العوامل التي يمكن أن يُعزى إليها السلوك الإنساني؛ وذلك لأنَّ التشتّت والتبعثر في تفكير البشر قد بلغ ذروته، فلم تبق أيّة وجهة نظرٍ محتملةٍ إلَّا وقد قال بها قائل، وتمشدق بها متمشدق، فمن أين لي أن أخترع سبباً جديداً غير تلك الأسباب، وأُخضع صغريات السلوك البشري عليه بشكلٍ متناسب؟
ولكنّني على كلِّ حال، أودّ أن أتمشدق بنظريّةٍ تشبه تلك النظريّات من حيث الصيغة، وتخالفها من حيث المحتويات.
وطال بي التفكير وطال الانتظار، وتسرّب اليأس إلى قلبي، وكدت أن أنصرف عن مثل هذا التفكير كلّيّاً، ولكن وبعد لأيٍ، وبينما أنا غارقٌ في مختلف تأمّلاتي، انقدح في ذهني خاطرٌ غريب، يصلح لأن يكون مفسّراً للسلوك الإنساني كلّه بمختلف أصنافه ووجهاته، وهو مستجمعٌ للشروط التي كنتُ أطمع أن تحتوي عليها نظريّتي ذات العامل الواحد، فهي بدورها نظريّةٌ ذات عاملٍ واحد، وهي أيضاً مفسّرة للسلوك الإنساني، ويمكن أن تشمله وتتعدّاه إلى الحيوان في بعض أنواع سلوكه. وهي أيضاً يمكن إخضاعها لتفسير جميع صغريات السلوك المختلفة التي تصدر عن الإنسان وعن بعض الحيوان.
وهي بعد كلّ هذا، تعزو السلوك إلى عاملٍ مختلفٍ عن العوامل التي عزت تلك النظريّات السلوك الإنساني إليها.
ومحتوى هذه النظريّة: أنَّ هناك قطبين يتركّز في أحدهما ما نسمّيه بالتعب ويتركّز في الثاني ما نسمّيه بالراحة، وبين هذين القطبين حالاتٌ كثيرة متعدّدة جدّاً، يسمّى القسم الذي يحتوي على نسبةٍ أكبر من التعب: بـ(التعب النسبي) ويسمَّى القسم الذي يحتوي على نسبةٍ أكبر من الراحة: بـ(الراحة النسبيّة).
ويلاحظ أنَّ هذا الاستقطاب مأخوذٌ بمفهومه المطلق، أي: أنَّ كلاً من التعب والراحة يلحظان كنموذجين مثاليّين، كلٌّ منهما يحتوي على صفته الذاتيّة (100% مائة في المائة)، ثُمَّ يبدأ الخطّ في كلٍّ منهما بالتنازل حتّى يلتقيا آخر الأمر في الوسط. ومعنى التنازل هنا هو اختلاط محتوى القطب المعيّن بنسبةٍ من النسب بمحتوى القطب الآخر، والأشياء بطبيعتها موزّعة بين هذين القطبين.
ويلاحظ أنَّ التعب والراحة المطلقتين غير موجودتين على سطح الأرض، فليس هناك عملٌ متعب أو مريح 100% . كما أنَّه ليس هناك شخصٌ متعَب أو مرتاح 100% . بل السلوك الإنساني وشعور النفس بهذا السلوك يختلف فيما بين هذين القطبين، ولا يمكن أن يصل إليهما، وهذا هو معنى كونهما نموذجين مثاليّين.
ثُمَّ إنَّ التعب والراحة بمقتضى فحوى هذه النظريّة، هما الحافزان الأساسيّان الوحيدان للسلوك الإنساني، ولبعض أنواع السلوك الحيواني، فالإنسان بسلوكه على وجه البسيطة إنَّما يهرب من التعب قاصداً الراحة، أو بعبارةٍ أُخرى: إنَّه إنَّما يهرب من التعب النسبيّ إلى الراحة النسبيّة، أي: أنَّه بعبارة ثالثة - قد تكون أكثر دقّةً من سابقتيها-: إنَّ الإنسان يهرب بسلوكه من العمل أو المحيط الذي يشعر فيه بالتعب، إلى العمل أو المحيط الذي يشعر فيه بنسبةٍ من الراحة أكبر. والإنسان بطبعه إنَّما يهرب من التعب المطلق قاصداً بسيره نحو الراحة المطلقة، ولكن هذا التمنّي يصطدم بالأمر الواقع ويقف عند الحدود التي يجب أن يقف عندها، بعد أن ثبت بالوجدان عدم إمكان تحقّق تعبٍ أو راحةٍ مطلقين.
وممّا تجدر ملاحظته: أنَّ التعب والراحة أُخذا في هذه النظريّة بصورةٍ أوسع ممّا أُطلق عليه في مفهومهما اللّغويّ، فالتعب يشمل كلّ المزعجات التي لا تطمئّن إليها النفس، كالخوف والوحشة والتعب - بمفهومه اللّغويّ- والحزن والغضب والجوع والعطش وما إلى ذلك، والراحة خلافه.
وعلى هذا فالإنسان بطبعه يهرب من الخوف، طالباً الأمن، ومن الوحشة طالباً الأنس، ومن التعب طالباً الراحة، ومن الحزن طالباً الفرح، ومن الغضب طالباً الرضا، ومن الجوع والعطش طالباً الشبع والريّ، وهذا شيءٌ طبيعيّ وبديهيّ لا يمكن أن يقوم عليه جدال، غاية الأمر أنَّ بعض الناس يمكنهم أن يقتربوا من الراحة أكثر من البعض الآخر، ويكون ذلك هو مقياس السعادة والشقاء، فكلّما اقترب الإنسان من الراحة، أو بعبارةٍ أدقّ: كلّما زادت نسبة الراحة في حياته، كان أقرب إلى السعادة، وكلّما زادت نسبة التعب في حياته، كان أقرب إلى الشقاء.
وممّا ينبغي أن يلاحظ أيضاً: أنَّ هناك مفاهيم للراحة والتعب اتّفق الناس على أنَّها كذلك، كالأمثلة التي سردناها قبل قليل، وهناك مفاهيم معيّنةٌ يراها بعض الناس راحةً أو مقدّمةً لراحة، ويراها الآخرون تعباً أو مقدّمة لتعب، وذلك كشرب الخمر الذي يعدّه جماعةٌ من الناس راحةً وملذّة، ويعدّه آخرون أنَّه وإن كان سبباً للّذّة الوقتية ولكنّه سبب للعذاب الغليظ الذي لا يمكن أن تقوم أمامه أيّة لذةٍ في هذا العالم.
والضابط في الراحة والتعب: شعور النفس بالعوامل التي تحيط بها، وإلَّا فالعوامل الطبيعية نفسها لا يمكن أن توصف بالراحة والتعب، إلَّا من حيث ما تبعث في النفس من هذين العنصرين، وإلَّا بقدر ما يمكن أن تحفّز من السلوك الإنساني للهرب من التعب إلى الراحة.
وعلى هذا فقد يكون في بعض الأُمور المتعبة راحةٌ للضمير أو إشباعٌ للغريزة أو سدٌّ للحاجة أو بلاغُ النفس وطموحها، وذلك مثل السعي وراء نيل العلم أو المنزلة الاجتماعيّة الرفيعة، أو الحصول على المال الكثير، أو أن يوقع الإنسان على نفسه عقاباً على ذنبٍ ارتكبه من جرّاء ما عاناه من تأنيب الضمير. وقد يكون في بعض الأُمور المريحة تعبٌ وعذاب، مثل بعض المحرّمات الإسلامية الموافقة للّذّة النفس وشهوتها.
فعلى هذا قد نرى الإنسان أنَّه يهرب من الراحة إلى التعب في بادئ الرأي، ولكن إذا نظرنا مليّاً وجدنا أنَّ هذه الراحة التي هرب منها هي سببٌ لتعبٍ أشدّ من التعب الذي قصده، مثال ذلك: أنَّ الذي ينتحر، نحسبه أنَّه فضّل التعب على الراحة، ولكنّنا إذا أمعنا النظر وجدنا الراحة التي كان فيها - وهي الحياة- سبباً لمتاعب نفسيّة هي أشدّ عليه من الموت الذي ينتظره عند الانتحار، أو وجدنا أنَّ هذا التعب الذي قصده سببٌ لراحةٍ تكون ربحاً لما خسره من الطاقة عند التعب.
فمن كلّ ما سبق، يمكنك أن تعرف: أنَّ السلوك الإنساني إنَّما هو هربٌ من التعب إلى الراحة، أو مقدّمةٌ لذلك أو نتيجةٌ منه. ولا يمكن أن نفصل المقدّمة والنتيجة عن أصل المسألة؛ لمدى قوّة الارتباط بين العلّة والمعلول، والسبب والنتيجة. وقد تحتوي بعض المقدّمات على تعب، ولكن هذا التعب مرضيٌّ عند الإنسان مادام يؤدّي إلى راحةٍ تلذّ لها النفس ويأنس بها الفؤاد، وقد تحتوي بعض النتائج على راحةٍ أو على نسبةٍ كبيرةٍ من الراحة، ولكن الإنسان لا يمكن أن يستقرّ عندها؛ لأنَّ طموح النفس لا يمكن أن يكون له غايةٌ لولا هذه الظروف المحيطة به، فهذه الراحة التي حصل عليها إنَّما هي بمنطقه الخاصّ، خطوةٌ إلى الأمام نحو الراحة المطلقة التي يتخيّلها ويجعلها هدفاً له، في حين إنَّه لا يمكن أن يصل إليها يوماً من الأيّام.
وإذا كان السلوك الإنساني طلباً للراحة وهرباً من التعب، فكلّ ما ينتج عن السلوك الإنساني من عاداتٍ اجتماعيّة، وأفكارٍ وعلومٍ وحضارةٍ ومخترعات، وحتّى نوعيّة الأكل واللباس وطريقة النوم والجلوس والتحدّث، إنَّما هو خاضعٌ لهذه القاعدة العامّة من كونه إمّا تخلّصاً من التعب أو مقدّمةً له أو نتيجةً منه.
وممّا سبق يتّضح: أنَّ هذه النظريّة يمكن أن تشمل السلوكَ الحيوانيَّ الاختياريّ، وهو العمل الذي يقوم به الحيوان عن إرادةٍ وعن اختيارٍ والتفاتٍ إلى ما يعمله، وعلى هذا فالحيوان إنَّما يتّجه بعمله الاختياريّ نحو نسبةٍ أكبر من الراحة التي تلائم نفسه هارباً من التعب الذي يزعجه، وإنَّما قيّدنا العمل بالاختياريّ؛ لأنَّ الأعمال التي تصدر عن الإنسان والحيوان بصورةٍ جبريّةٍ لا اختياريّة، لا يمكن أن تدخل ضمن نطاق هذه النظريّة إلَّا إذا كانت متّصلةً بالأعمال الاختياريّة، كسببٍ أو كنتيجة.
أمّا الأفعال المنعكسة التي استجابت لمؤثّرها الطبيعيّ بدون إرادةٍ وشعور، فلا تدخل في نطاق هذه النظريّة، غاية الأمر أنَّ هذه الأفعال هي الغالبة على سلوك الحيوان، في حين إنَّ الغالب على سلوك الإنسان هي الأفعال الصادرة عن شعورٍ وإرادةٍ واختيار.
ومن هذا يتبيّن أنَّني قد أصبحتُ بعد وضع هذه النظريّة من العلماء الأفذاذ! الذين يشار إليهم بالبنان!! بعد أن زوّدوا البشريّة بنظريّاتهم ذات العامل الواحد، فمرحى مرحى؟!!
والحمد لله ربِّ العالمين الرحمن الرحيم.

الهوامش
ـــــــــــــــــــــــــ
(1) [تاريخ كتابة البحث] 3/6/1381 = 12/11/1961(منه (قدس)).
(2) راجع حول ذلك اقتصادنا: 55، وما بعدها نظريّة المادّيّة التاريخيّة، نظريات العامل الواحد.
(3) راجع حول ذلك اقتصادنا: 67، وما بعدها، في ضوء قوانين الديالكتيك، وموسوعة الإمام المهديّ (عجل الله تعالى فرجه الشريف) للمؤلّف) 4: 27، وما بعدها، القسم الثاني: المستقبل السعيد للبشريّة في الفكر الماركسيّ.
(4) راجع الأنا والهو (لسيجموند فرويد): 25-65، الفصل الأوّل: الشعور واللا الشعور والفصل الثاني: الأنا والهو، والفصل الثالث: الأنا والأنا الأعلى.