برگ هايي از تاريخ حسيني   خطبه هاي نور ـ خطبه هاي بديع ومتمايز شهيد جمعة ـ كتاب خطب الجمعة باللغة الفارسية   أثر السياق في توجيه دلالة الالفاظ دراسة في كتاب منة المنان   الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   كتاب البيع ج(2)   كتاب البيع ج (1)   بحوث في صلاة الجمعة   الوافية في حكم صلاة الخوف في الإسلام   الفتاوى الواضحة ج(2)   الفتاوى الواضحة ج (1)   كتاب الطهارة ج (1)   حبّ الذّات وتأثيره في السلوك الإنساني   السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين   صدر حديثاً الجلد الثاني من كتاب الطهارة   ذكرى استشهاد امير المؤمنين عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى(ع)   ذكرى مولد الإمام الزمان(عجل الله تعالى فرجه)   ذكرى مولد الأنوار الثلاث   ذكرى استشهاد السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس)   صدر حديثاً الجلد الثاني من كتاب الطهارة   آية الله العظمى السيد محمود الهاشمي الشاهرودي في ذمة الخلود   صدر حديثاً كتاب تعليقات على كتاب السنة والشيعة لإحسان إلهي ظهير   صدر حديثاً   تقريرات في علم أصول الفقه ج ١ و٢   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها   ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء(س)   شجب واستنكار   ذكرى المولد النبوي الشريف وحفيده الإمام الصادق والسيد محمد الصدر   ذكرى شهادة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)   ذكرى رحيل الرسول الأكرم وسبطيه الحسن المجتبى والإمام الرضا   ذكرى استشهاد الإمام السجاد عليه السلام   تغيير اسم الموقع   السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين   عيد الغدير الأغر   ذكرى ميلاد الإمام الهادي عليه السلام   ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام   ذكرى استشهاد الإمام الجواد عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام   ذكرى استشهاد السيد الشهيد الصدر ونجليه (قدس)   كتاب أثر السياق   السلام عليك يا جعفر بن محمد الصادق   عيد الفطر المبارك   ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى ـ كريم أهل البيت   ذكرى مولد منقذ البشرية   ذكرى ميلاد الانوار الثلاث   السلام على المعذب في قعر السجون وظلم المطامير   السلام على قلب زينب الصبور ولسانها الشكور   ذكرى ميلاد الإمام علي عليه السلام   ميلاد الامام الجواد (عليه السلام)   السلام عليك يا هادي الاُمة   ذكرى مولد الإمام الباقر عليه السلام   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)   السلام على المغصوب حقها   ذكرى وفاة السيدة فاطمة المعصومة(سلام الله عليها)   ذكرى ميلاد الإمام الحسن العسكري   ذكرى مولد الرسول الأكرم(ص) حفيده الإمام الصادق(ع) والسيد الشهيد محمد الصدر(قدس)   ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام   ذكرى رحيل الرسول والإمام الحسن والإمام الرضا عليهم آلاف التحية والسلام   السلام على الحسن المجتبى   السلام عليك يا سيد الساجدين   لا يوم كيومك يا أبا عبد الله   ذكرى ميلاد الإمام الكاظم عليه السلام   ذكرى مولد الإمام علي الهادي عليه السلام   اسعد الله أيامكم بحلول العيد الأضحى المبارك   ذكرى استشهاد الإمام الباقر عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام   الذكرى السنوية الثامنة عشر لاستشهاد السيد الشهيد محمد الصدر ونجليه(قدس)   ذكرى ميلاد السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام   عيد الفطر المبارك   تهدمت والله اركان الهدى   ذكرى مولد كريم أهل البيت الإمام الحسن المجتبى عليه السلام   خطبة الرسول الاكرم(ص) في استقبال شهر رمضان المبارك   ذكرى ميلاد منجي البشرية   اسعد الله ايامكم   نبارك لكم المبعث النبوي الشريف   ذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام   ذكرى وفاة السيدة زينب سلام الله عليها   ذكرى مولد أمير المؤمنين عليه السلام   ذكرى مولد الإمام الجواد عليه السلام   عظم الله اجوركم بذكرى استشهاد الإمام الهادي عليه السلام   ذكرى استشهاد المفكر الكبير آية الله العظمى السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس)   ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها   عظم الله اجوركم بذكرى رحيل السيدة الزهراء عليها السلام   ميلاد الإمام الحسن العسكري   صدر حديثا   ذكرى مولد السيد الشهيد محمد الصدر(قدس)   ذكرى مولد الإمام الصادق(ع)   ذكرى مولد الرسول الاعظم   ذكرى استشهاد الإمام الحسن العكسري(ع)   كتاب البيع الجزء العاشر والحادي عشر   ذكرى رحيل نبي الامة وولدية الإمام الحسن والإمام الرضا (ع)   حلول شهر صفر   ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام   الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   ذكرى ميلاد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام   ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون   ذكرى استشهاد الامام الصادق عليه الصلاة والسلام   قريباً: اصدار كتاب البيع ج10 وج11 وكتاب الفكرة الحية في حكم حلق اللحية   إصدار البرنامج الرقمي (تراث آية الله العظمى السيد الشهيد محمد الصدر(قدس))   عيد الفطر المبارك   ذكرى شهادة الإمام علي عليه السلام   ذكرى ميلاد الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)   متى ترانا ونراك وقد نشرت لواء النصرِ ترى   اسعد الله ايامكم   شهادة الإمام علي الهادي(عليه السلام)   صدر حديثا المجلد التاسع من كتاب البيع   ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها   نبارك لكم ذكرى ميلاد الرسول الأعظم وحفيده الإمام الصادق وولدهما السيد الشهيد محمد الصدر   صدر حديثاً كتاب المهدي المنتظر(عجل الله فرجه)   صدر حديثا المجلد السابع والمجلد الثامن من كتاب البيع   صدر حديثاً كتاب الرسائل والمقالات   حقوق الوالدين‏    شهر رمضان في قلب وعقل الشهيد السيد الصدر    واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام    قصة من التأريخ الإسلامي (١)    نظرية في السلوك الإنساني    من هو الحاكم الأعلى في الدولة الإسلامية؟    الأعياد في الإسلام    شفتان من الماء    خطاب إلى المستقبل    أين الأدب الإسلامي الملتزم؟    أيها العقل    النصيحة الأخيرة    الآمال القاتلة    أعشاب صحراوية    نبوءة الإيمان    الجمعة الأولى غير متوفرة حالياً   
 امتلاء الأرض ظلماً أمر خارج عن اختيار الفرد بوجوده الشخصيّ، وإنَّما هو ناتج عن الطبيعة البشريّة بشكلٍ عامّ، المتوفّرة في المجتمع الناقص، ويكون تكليف الفرد إسلاميّاً منحصراً شرعاً في تصعيد درجة إخلاصه وقوّة إرادته عن طريق مكافحة الظلم، والعمل على كفكفته ورفعه
1 حقوق الوالدين‏ عامة
2 شهر رمضان في قلب وعقل الشهيد السيد الصدر عامة
3 واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام عامة
4 قصة من التأريخ الإسلامي (١) أدبية
5 نظرية في السلوك الإنساني قرآنية
6 من هو الحاكم الأعلى في الدولة الإسلامية؟ عامة
7 بين الدين والدنيا عامة
8 الأعياد في الإسلام عامة
9 شفتان من الماء قرآنية
10 خطاب إلى المستقبل أدبية
11 أين الأدب الإسلامي الملتزم؟ أدبية
12 أيها العقل أدبية
13 النصيحة الأخيرة أدبية
14 الآمال القاتلة أدبية
15 أعشاب صحراوية أدبية
16 نبوءة الإيمان أدبية
17 قراء فلسفية في حقيقة الاستعاذة من الشرّ قرآنية
18 في معنى ثقل الميزان وخفته قرآنية
19 في معنى تعليم الله للإنسان قرآنية
20 في معنى الكَوْثَر في قوله تعالى: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) قرآنية
21 في معنى الأرض وزلزالها في قوله تعالى: (إِذَا زُلزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا) قرآنية
22 كيف تطّلع النار على الأفئدة؟ قرآنية
23 المراد من عبادي في قوله تعالى: (فَادْخُلِي فِي عِبَادِي) قرآنية
24 المراد من الماء الدافق في قوله تعالى: (خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ) قرآنية
25 المراد بشرح الصدر في قوله تعالى: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) قرآنية
26 فيما يستدل به على حرمة الشعر قرآنية
27 في معنى الربائب قرآنياً قرآنية
28 في حرمة الخمر والمسكر قرآنية
29 رد التحية من منظور قرآني قرآنية
30 حجّيّة القراءات قرآنية
31 القرآن الكريم ومخالفة القواعد العربية قرآنية
32 قوله تعالى: (وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ) قرآنية
33 مقارنة بين التطهير وإذهاب الرجس قرآنية
34 الزهد في النكاح قرآنية
35 السحر حقيقته وأحكامه قرآنية
36 قراءة في قوله تعالى(وشاورهم في الأمر) قرآنية
37 العدالة المشترطة لمتعدد الزوجات قرآنية
38 بحث حول تنصيف مهر الزوجة قرآنية
39 الزواج المبكر في نظر الإسلام قرآنية
40 قصّة التضحية الخالدة قرآنية
41 الاستدلال على العصمة بآية التطهير قرآنية
42 معنى التطهير والرجس قرآنية
43 في الفهم الأخلاقي للسجود القرآني قرآنية
44 الكذب معانيه واستعمالاته في القرآن الكريم قرآنية
45 أغراض سور القرآن الكريم قرآنية
46 الربا حقيقته وحكمه قرآنية
47 كيف اكتمل إعداد القائد المنتظر(عج) عقائدية
48 الجهاد العلمي عند الإمام الحسن العسكري (ع) عقائدية
49 الخطوط العامة لمواقف الإمام الهادي(عج) عقائدية
50 الاتجاهات العامة في عصر الغيبة الصغرى عقائدية
51 تمهيد الإمام الحسن العسكري (ع) لغيبة ولده المهدي(عج) عقائدية
52 في كيفية تصرف الإمام المهدي(عج) في الشؤون المالية عقائدية
53 حياة الإمام المهدي(عج) الخاصة عقائدية
54 حل الإمام المهدي(عج) للمشاكل العامة والخاصة عقائدية
55 تعيين المهدي (عج) لوكلاء متعددين غير السفراء الأربعة عقائدية
56 أهداف مقابلة المهدي (عج) للآخرين وحقيقة أسلوبها خلال غيبته الصغرى عقائدية
57 السفارات المزورة عن المهدي (عج) عقائدية
58 الخصائص العامة والمضمون الاجتماعي للسفارة عامة
59 أعمال السفراء عامة
60 نقاط الضعف في التأريخ الامامي الخاص بحوث ودراسات
61 نقاط الضعف في التأريخ الاسلامي بحوث ودراسات
62 مشكلات تاريخنا الخاص بحوث ودراسات
63 كيف نؤمن فعلاً بوجود المهدي(عج) عقائدية
64 كيف نؤمن بأن المهدي قد وجد عقائدية
65 حكمة عدم الظهور في الوقت الحالي عقائدية
66 الغاية من إطالة عمر الإمام المهدي(عج) عقائدية
67 الامكان العلمي لطول عمر الامام(ع) عقائدية
واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام
واقعنا في ضوء ثورة الحسين عليه السلام

واقعنا في ضوء ثورة الحسين(1)
رغم ما يمكن أن نقرأه على سطح الماء، من أنَّ الإمام الحسين (عليه السلام) قد انهزم في حربه المقدّسة مع يزيد بن معاوية، وأنَّه قد أُبيد هو وأصحابه عن آخرهم تقريباً، وهي نسبة تفوق هزيمة أيّ جيشٍ في العالم، ومن أنَّ بني أُميّة هم الذين كسبوا القتال ورجعوا رجوع الظافرين، رغم كلّ ذلك بجميع ما يكتنفه من ملابسات، وما تحيطه من تفاصيل، فإنَّنا إذا تعمّقنا في النظر نجد الحسين (عليه السلام) هو الذي انتصر انتصاراً باهراً عظيماً، وأنَّ يزيد هو الذي باء بالفشل والهزيمة والخذلان.
إنَّ تلك الأجسام المرمّلة الملقاة على أرض المعركة في معسكر الحسين (عليه السلام)، كانت هي النتاج الأوّل للثورة الكبرى الشاملة، التي بدأها نبيّ الإسلام (صلى الله عليه وآله) وكانت هي قمّة الصراع بين الحقّ والباطل، واللولب الرئيسيّ في تقرير مصيره، وكانت هي المعركة الفاصلة بين الحقّ والباطل والظلم والعدل.
فإنَّ الحسين (عليه السلام) - وهو ذلك العنصر الطاهر الذي تربّى في أحضان النبوّة وترعرع بين يدي القرآن- لم يكن يستطيع أن يرى حُرمات الإسلام تنتهك، ودين جدّه القويم لا يُطبّق، ومحرّماته ترتكب جهاراً، ووالده أمير المؤمنين وقائد الغرّ المحجّلين يُشتم على المنابر بأفواه شرار خلق الله(2)، كان يرى أنَّ ذلك حتماً - لو أُبقي على ما هو عليه من الاستشراء والسريان- سوف يؤدّي بالإسلام إلى الاضمحلال في وقتٍ قصير، إن لم تتداركه قوى الحقّ بشكلٍ قويّ وصلب وسريع، لإقامة المعوجّ وإرساء العدل. ومن ثَمَّ كانت نفس الحسين (عليه السلام) رخيصةً لديه حينما بذلها في أرض كربلاء في سبيل الإبقاء على شريعة جدّه الأعظم سيّد المرسلين (صلى الله عليه وآله).
لقد كانت ثورة الحسين ومبادئ ثورة الحسين هي القاصم الأعظم لا لبني أُميّة ونواياهم الكافرة فحسب، وإنَّما لأيّ شكلٍ من أشكال الظلم في العالم، وفي أيّ جيلٍ من الأجيال، وأيّ مجتمعٍ من المجتمعات؛ فإنَّ الناس بمجرّد مقتل الحسين قد عرفوا ولا زالوا عارفين، مَن هو يزيد ومن هم بنو أُميّة، وبأيّ حقٍّ شرعيّ استُلبت الخلافة ممّن أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً. وعرفوا على وجه التحديد والدقّة، موقف يزيد لا من الحسين وأصحاب الحسين فحسب، بل من الإسلام ومن نبيّ الإسلام، وكيف أنَّه بحربه للحسين (عليه السلام) يريد القضاء على النور الإلهيّ الذي يهدي به الله مَن شاء إلى سبل السلام.
كما أنَّ الناس قد عرفوا إلى جانب ذلك، ولا زالوا عارفين، ما هو الظلم، وكيف ينبغي أن يُوقف أمامه، وأيّ شيءٍ ينبغي أن يُبذل في سبيل إيقافه عند حدّه وفي سبيل إماتة البدعة وإحياء السنّة. كما أنَّهم عرفوا ما هو الحقّ وكيف ينبغي أن يُذبّ عنه إذا اجتاحته الرياح وزحف إليه الظلم بجيوشه الجرّارة وجحافله الفاتكة، وكيف ينبغي أن يُستجاب لنداء الحقّ إذا نادى، وكيف ينبغي أن يُساعد وأن يُذبّ عنه إذا احتاج إلى المساعدة والذبّ، فإنَّه لم يكن هناك أكثر قيمةً وأهمّيّةً من تلك الجماعة التي ذهبت إلى الموت في كربلاء، فقد كانت أثمن من كلِّ ما في الوجود عند الناس وعند الله تعالى، ولكن رغم ذلك فإنَّها ذهبت وقاتلت حتّى قُتلت عن آخرها، فقد ولجوا الحرب راغبين في سبيل رضاء الله عزّ وجلّ ونصرة دينه القويم، الذي أنزله إلى البشريّة ليخرجهم من الظلمات إلى النور ويهديهم إلى الصراط المستقيم.
وقد عرف الناس أيضاً، ولا زالوا عارفين، النتائج الكبرى والآثار العظيمة التي تمخّضت عنها ثورة الحسين (عليه السلام)، تلك النتائج والآثار التي جاءت في ذهن الحسين ساعةً من زمان وكان لا يزال في مأمنه وبلده وبين أصحابه وأهل بيته، والتي من أجلها عرَّض نفسه للخطر، ومن أجلها استشهد هو وأصحابه، ألا وهي نصرة الحقّ والدفاع عن العدل الإلهي؛ لكي يُحفظ الإسلام من الاندثار على يدي شرار خلق الله، ولكي يجعل مقتله قدوةً حسنةً للمقتدين، حتّى يعرف الناس كم ينبغي أن يُبذل في سبيل الحقّ، وكيف يجب أن يجاهد في سبيله، حتى إذا ما اجتاحت جيلاً من الأجيال ظروفٌ كالظروف التي عاشها الحسين، وصادفت ظلماً كالذي صادفه، هبّت مثله هبّةً واحدةً غير متشكّكة ولا هيّابَة، جاعلةً ثورة الحسين نصب عينيها كمثلٍ أعلى؛ ليكون لها الأُسوة الحسنة بالحسين وبأصحابه في سبيل الدفاع عن الإسلام وإجابة داعي الله إذا دعا.
هذا هو شأن الحسين، وهذا هو المغزى العميق لثورته الكبرى، والسرّ الكبير لانتفاضته الجبّارة التي زعزعت صروح الظلم والفساد، والتي ظلّ صوتها الهادر يجلجل على مدى القرون هادياً ومنذراً، ينشر الإيمان في نفوس المؤمنين، والرعب في قلوب الكافرين.
ولكن ما شأننا نحن في هذا الزمان، وفي كلّ زمان؟
لقد طُلب البكاء على الحسين (عليه السلام) وعلى أصحابه وتجديد ذكراهم في كلِّ عام، وذرف الدموع عند تصوّر ذلك المنظر الهائل المروّع الذي جرت أحداثه في أرض كربلاء يوم عاشوراء.
إنَّ وراء هذا الأمر بالبكاء وتجديد الذكرى أسراراً كباراً ومغازي عظمى؛ فإنَّ الذكرى إذا لم تجدّد وإذا لم يتعهّدها المخلصون بالسقي والرعاية وإذكاء الأوامر، فإنَّها سوف تبلى وتضمر وتذهب حيويّتها من النفوس، في حين لابدَّ لثورةٍ كثورة الحسين الكبرى أن تبقى حيّةً في داخل كلّ نفس مؤمنة، متيقّظةً في كلِّ ضمير، تُؤثّر أثرها وتنشر نورها وتزرع ثمارها ومبادئها في ربوع النفس؛ ليكون كلّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ في كلِّ عامٍ وكأنَّه يعيش مع الحسين وأصحاب الحسين في يوم مقتلهم، يحسّ بإحساسهم، ويشعر بشعورهم، ويقتبس من موقفهم ذلك، الموعظةَ البالغَة والرشاد.
وبذلك يُضمن بقاء ثورة الحسين خالدة المغزى، حيّة المعنى على مدى الأجيال في قلوب المؤمنين، لا تستطيع أن تذهب بجدّته الأيّام، ولا أن يبليها الزمان، ليبقى المسلمون على ذكرٍ من المغزى الأعظم الذي ثار لأجله (عليه السلام) ولأجله ضحّى وجاهد، ليكون القدوة الحسنة لكلِّ جيلٍ من الأجيال، في سبيل دفاع تلك الأجيال عن دينها وجهادها في سبيل ربّها، ومناضلتها لقوى الكفر والطغيان، وليمدّها بالإيمان والمعنويّة العالية والاندفاع الحماسيّ الفيّاض في سبيل عملهم المقدّس الجبّار، ذلك الاندفاع الحماسي الذي لابدَّ منه في كلِّ عملٍ كبير، لينتج ثمراته المطلوبة.
هذا هو السرّ الكبير الذي ثار لأجله الحسين (عليه السلام)، وهذا هو المغزى العميق الذي أُمرنا لأجله بالبكاء على الحسين وتجديد ذكراه في كلِّ عام. ولكن وياللأسف الشديد، وبطريقٍ قهريٍّ لا شعوريّ، قد نسينا هذا المغزى العظيم، وحوّلنا ذلك السرّ الكبير عن طريقه اللاحب الذي رسمه الحسين (عليه السلام) في ثورته الكبرى، فلم يعد لتجديد هذه الذكرى في أذهاننا صورة العمل الجدّي الكبير في سبيل الحقّ، والجهاد في سبيل القضاء على قوى الجور والفساد، فقد ذهب عنّا السرّ العظيم لثورة الحسين والأهداف الكبرى التي جاهد في سبيلها الحسين، وذلك لضعف صورتها في أذهاننا وتشويهها في نفوسنا، وصرفها عن طريقها الواضح الصحيح.
إنَّنا لم نعد نبكي على الحسين (عليه السلام)؛ لأنَّنا لا نتمثّل في بكائنا الأهداف السامية التي رسمها الحسين، والتي جاهد من أجلها وضحّى بنفسه وأصحابه في سبيلها، وإنَّما أصبحنا نبكي على أنفسنا من أجل ثقل الظلم الذي نحسّ أنَّه واقعٌ علينا. فقد أصبح البكاء على الحسين مغزىً من مغازي التمرّد الأعمى على الظلم المستحكم الذي لا يمكن إزالته ولا السيطرة عليه، والتخبّط الأعشى في بحرٍ لا يهتدى فيه من سبيل؛ فإنَّ الحزن والبكاء في اصطلاح علماء النفس هو عاطفة الغضب مشوبةً بالإحساس بالضعف، أي: أن الحزن هو الغضب من شخصٍ لا يستطاع دفعه أو الانتقام منه إلَّا بالدموع، وكذلك أصبح البكاء على الحسين لا يحمل إلَّا هذا المغزى الساذج البسيط الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، ونحن أمام الحاجة الملحّة إلى العمل الإسلاميّ الجبّار، كذلك صرنا نفهم البكاء ونفهم المآتم والمنابر الحسينيّة، وفي سبيل ذلك نصرف الأموال. وآية هذا الفهم أنَّه كلّما زاد إحساسنا بالظلم في وقتٍ من الأوقات، زاد صراخنا وعويلنا وبكاؤنا على الحسين، وتذكّرنا لوقعة الحسين في أرض كربلاء.
ولكن ليتنا كنّا نعلم أو نلتفت، أنَّ الحسين (عليه الصلاة والسلام) عندما أحسّ بالظلم لم يبكِ ولم يتفجّع ولم يكتفِ بمجرّد ذرف الدموع، وإنَّما أسلم نفسه وخيرة أصحابه للموت في سبيل دفع الظلم والدفاع عن الحقّ. وليتنا كنّا نعلم أنَّ الحسين عندما ثار وعندما واجه الظلم بسيفه، لم يكن يريد منّا بأيّ حالٍ من الأحوال أن نستكين وأن نستخذي(3)، مكتفين بالتكرار تلو التكرار لفاجعته الأليمة في كربلاء، وإنَّما عمل ذلك العمل الجبّار ليكون قدوةً حسنةً تقتدي بها الأجيال، وتستنير بها النفوس المؤمنة، وتستمدّ منها قوّة الإيمان والعزيمة والإقدام، وليتنا كنّا نعلم أنَّنا لم نُؤمر بالبكاء لمجرّد تجديد الذكرى، ولأنَّ البكاء غايةٌ نبيلةٌ في نفسه، فإنَّه وإن كان في ذلك فائدة من حيث كونه شعاراً إسلاميّاً، ولكنّ الشعار يصبح حبراً على ورق وجسداً ميّتاً بلا روح، إذا تجرّد عن مغزاه العظيم، وأهدافه السامية، وإذا لم يكن لدى أصحابها شيءٌ آخر غير الدموع.
ولقد أثّر فينا هذا الفهم الخاطئ لمغزى ثورة الحسين (عليه السلام)، هذا الفهم الذي استشرى فينا منذ السنوات الأُولى لثورة شهيد كربلاء (عليه السلام)، لكثيرٍ من العوامل النفسيّة والاجتماعيّة التي اقتضته، لقد أثّر فينا آثاراً بليغة جرّتنا إلى ظروفٍ من الظلم والطغيان قد تفوق ظروف الظلم الذي ثار عليه الحسين (عليه السلام). فقد أصبح الفرد منّا من جرّاء نسيانه لمغزى ثورة الحسين الحقيقيّ العميق، لا يشعر أنَّ عليه واجباً إسلاميّاً مقدّساً، هو أن يقف في الخطّ الأمامي في الدفاع عنه، وأنَّ لديه ديناً إلهيّاً هو في أمسّ الحاجة إلى المساعدة والعون وإلى نصرته والدفاع عنه.
ومن ثَمَّ فقد أصبح الدين في نظر أمْثَلِنَا طريقة، آخر ما ينبغي أن يفكّر فيه المرء، وأصبحت تعاليم الدين وواجباته ومحرّماته في أسفل قوائم الواجبات والمحرّمات الدنيويّة والاجتماعيّة التي لا تستند إلى ركنٍ وثيق، ونتيجةً لذلك أصبحنا في فراغٍ عقائديٍّ مروّع، ينذر بشرٍّ مستطير، وفي خواءٍ ذهنيٍّ متناهٍ، ينذر بالتسافل إلى الحضيض. فقد أصبح الفرد منّا لا يعرف كيف يفكّر، وإلى أين يتّجه، بعد أن نُسيت المثُل العليا، وضاعت المقاييس، واختفت تعاليم الإسلام وشريعة القرآن عن مسرح الوجود.
وكنتيجةٍ طبيعيّة لذلك، كان أن وفدت الأفكار تغزونا في عقر ديارنا وفي باطن أفكارنا، ممّا جعل الناس يتعصّبون إلى أُمور أُخرى غير الدين، يتحيّزون لها ويكافحون في سبيلها، وليس ثمّة شخصٌ نراه يكافح للدين وينطق باسم شريعة سيّد المرسلين. وكانت النتيجة الحتميّة الطبيعيّة أن صار الدّين - الذي دافع عنه الحسين (عليه السلام) وبذل في سبيله الغالي والرخيص- على شرف الانهيار ومعرّضاً للضياع والنسيان، تماماً كما كان قبيل ثورة الحسين، بل لعلّه أشدّ وأدهى.
ولكنّ الفرق بيننا وبين الحسين (عليه السلام): أنَّه بمجرّد أن أحسّ بالخطر، استجاب لداعي الله، وهبّ لنصرة دينه القويم، ليضع بين يدي الدهر تلك الأمثولة الحيّة الخالدة؛ لتنير للمؤمنين طريق الهدى، ولتهديهم إلى الصراط المستقيم، في حين إنَّنا في خوائنا الذهني وفراغنا العقائدي، وضعفنا المادّي والمعنويّ، ومركب الخوف المجبول في نفوسنا، تخاذلنا وتوكّلنا وتنصّل كلّ فردٍ منّا عن القيام بواجبه، وعن مواجهة التيّار الإلحاديّ الجارف، ممّا جعل الطريق مهيعاً أمام ذلك السيل، ليكسح من قدّامه الأخضر واليابس، ليضمّه إلى تيّاره، ولينشر سلطانه على الأرض بدون عوائق أو سدود.
إنَّ الحسين (عليه السلام) عندما شعر بالظلم، أحسّ بالمسؤوليّة، فأحسن أداءها على أكمل وجه، وأحسّ أصحابه بالواجب، وأحسنوا بالقيام به على خير ما يرام، فإنَّه لم يكن من العبث، بل كان من الحكمة البالغة والتدبير الإلهيّ الحكيم، أن يشاء الله تعالى أن يرى الحسين وأصحابه صرعى في ميدان الجهاد، وأن يرى نساءَهم سبايا على أقتاب الإبل، فإنَّهم بدون ذلك لن يستطيعوا أن يؤدّوا ذلك الواجب وأن يقوموا بتلك المسؤوليّة الدينيّة التاريخيّة العظيمة الملقاة على عاتقهم؛ وذلك قول النبي (صلى الله عليه وآله) للحسين (عليه السلام): (إنَّ لك عند الله درجاتٍ لا تنالها إلَّا بالشهادة)(4)، فبذلك أحرزوا النصر الباهر، وخلّدوا أثراً لا يمكن للدهور أن تمحوه، ولا للأيّام أن تذهب بجدّته وحيويّته.
فهلا نشعر بالمسؤوليّة كما شعر الحسين أمام ظلمٍ أشدّ من الظلم الذي جابهه الحسين، وهلّا نعمل عملاً جبّاراً حاسماً كالعمل العظيم الذي قام به الحسين، يحمل نفس الأهداف والمثل العليا التي جاهد من أجلها الحسين، لنحرز نصراً كنصر الحسين (عليه السلام).

الهوامش
ـــــــــــــــــــــ
(1) [تاريخ كتابة البحث] 3/1/1383 = 27/5/1963 (منه (قدس سره)).
(2) راجع الغارات (للثقفي الكوفي) 2: 843، ومناقب آل أبي طالب (لابن سليمان الكوفي) 2: 548، وأُسد الغابة (لابن أبي الأثير) 1: 91.
(3) أي: نخضع ونتذلّل. راجع الصحاح (للجوهري) 1: 46، فصل الخاء.
(4) الأمالي (للشيخ الصدوق): 217، مقتل الحسين (عليه السلام)، وبحار الأنوار 44: 313، في كتاب عتبة إلى يزيد وكتابه في أمر الحسين (عليه السلام).